"الصحة" تطلق أكبر مسح لـ"فيروس سي" أكتوبر المقبل

اليوم : ١١ - ديسمبر - ٢٠١٩

"الصحة" تطلق أكبر مسح لـ"فيروس سي" أكتوبر المقبل

صورة تعبيرية
2018-08-22 11:11:33

 

كشف الدكتور وحيد دوس، رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، عن استخدام وزارة الصحة لأول مرة لجهاز يسمى "رابد تيست" أو التحليل السريع، وهو جهاز بموجبه يتم تحليل فيروس "سي" للمواطن، ومعرفة النتيجة خلال دقيقة واحدة، دون الانتظار لإرسال العينة للمعامل لتحليلها.

 

وقال "دوس"، في تصريحات لـ"المصري اليوم"، أنه في حالة سلبية العينة سيتم إعطاء المواطن شهادة بأنه غير مصاب بالفيروس، أما في حالة إيجابية العينة سيتم إرساله بخطاب للعلاج المجاني بإحدى المراكز التابعة للوزارة، وعددها 360 مركزًا بجميع محافظات الجمهورية.

 

وأضاف أن إطلاق مصر لأكبر مسح شامل لفيروس "سي" في العالم باعتراف منظمة الصحة العالمية نفسها، وهذا المسح المزمع إطلاقه أول أكتوبر المقبل يستهدف 40 مليون مواطنًا تحت سن الـ 18 عامًا، وذلك بهدف القضاء على الفيروس؛ تنفيذًا لتكليفات رئيس الجمهورية في هذا الملف.

 

وأشار رئيس لجنة الفيروسات الكبدية، إلى أن الوزارة تستهدف الوصول لجميع المواطنين من خلال 3800 وحدة صحية على مستوى الجمهورية، يستطيع المواطن من خلالها الفحص المجاني وتلقي العلاج حالة اكتشاف الإصابة دون أية شروط سوى أن يكون عمره أقل من 18 عامًا، متوقعًا أن يكون عدد المصابين بالفيروس قرابة 3 مليون مواطن من اجمالي 40 مليون مواطنًا يستهدفهم المسح.

 

وتابع أن منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي شركاء في هذا المسح، الذي يُعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم، وأكبر برنامج للقضاء على المرض عبر التاريخ، منوها أن جهاز "التحليل السريع" المستخدم في المسح به أحدث التقنيات عالميا ومعتمد من منظمة الصحة العالمية، ويتم الإعداد لاستخدامه في مصر منذ ثلاثة أشهر حتى يُستخدم بصورة سليمة ودقيقة.

 

ولفت دكتور وحيد دوس، إلى أن هذا المسح يسبقه إطلاق حمله توعية كبرى بوسائل الإعلام لتحفيز وحث المواطنين على المشاركة، ويتم تنفيذه بالتنسيق مع كافة أجهزة الدولة ومنظمات المجتمع المدني وصندوق تحيا مصر، وبإشراف من منظمة الصحة العالمية حتى يتابع العالم نتائجه، خاصة وأن المنظمة العالمية تتوقع أن تكون مصر من أوائل الدول بالعالم التي يتم فيها القضاء على الفيروس تمامًا.

 

وأكد رئيس لجنة الفيروسات الكبدية، أن القيادة السياسية مهتمة بهذا الملف في ضوء الإنجاز التاريخي الذي حدث على مدار السنوات القليلة الماضية، بفضل تكاتف الجميع والذي بموجبه تمكنت مصر من علاج 2 مليون مصاب بالفيروس جعلها تحتل المرتبة الأولى عالميا في أعداد المُعالجين، وهذا ما دفعنا لاستكمال الإنجاز والحلم بأن تكون مصر خالية من الفيروس في غضون عامين، مشيرًا أن وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد وجهت باستغلال كافة إمكانيات الوزارة للوصول لتلك الفئات بالقرى والنجوع، وتوقع الكشف الطبي عليهم سواء من خلال الوحدات الصحة البالغ، وأيضا المستشفيات الكبرى وبنوك الدم، وتقديم العلاج المناسب لهم.

 




أضف تعليق