اتفاقية لأبحاث أمراض القلب بالتعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب

اليوم : ١٤ - ديسمبر - ٢٠١٩

اتفاقية لأبحاث أمراض القلب بالتعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب

اتفاقية لأبحاث أمراض القلب بالتعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب
توقيع اتفاقية لأبحاث أمراض القلب
2019-09-04 02:58:48

كتبت: أسماء سرور

 

وقعت إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الرعاية الصحية، على أول اتفاقية من نوعها في أفريقيا لأبحاث أمراض القلب مع "مركز أسوان للقلب"-  مؤسسة مجدي يعقوب، حيث تم توقيع الاتفاقية على هامش فعاليات المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب والذي أقيم بالعاصمة الفرنسية باريس في الفترة من 30 أغسطس حتى 4 سبتمبر 2019.

     

تُعد هذه الاتفاقية الأولى من نوعها في القارة الأفريقية وتهدف لدعم القدرات الطبية الحالية في التعامل مع التحديات المتزايدة في مصر وأفريقيا لأمراض شرايين القلب والعيوب الخِلْقية للقلب لدى الأطفال وتكنولوجيا تصويرالقلب بالأشعة غير التداخلية.

وستعمل هذه الاتفاقية أيضاً على توثيق التعاون بين مختبر الهندسة الطبية الحيوية والابتكار في مؤسسة مجدي يعقوب برئاسة الدكتورة المهندسة هبة عجيب، وقطاع التعاون العلمي في الشركة.

 

وطبقاً لقواعد وبنود السرية والتعاون التي تتضمنها هذه الاتفاقية الموقعة، سيتمكن مركز أسوان لأبحاث القلب من استخدام التطبيقات والحلول التكنولوجية للشركة، والتي لم تتم اتاحتها للاستخدام على نطاق تجاري حتى الآن، وذلك لأغراض الأبحاث وتنفيذ المشروعات والتعاون المشترك في تطوير حلول مبتكرة للتغلب على أمراض القلب للبالغين وعيوب القلب الخِلقية لدى الأطفال.

          

قام بالتوقيع على الاتفاقية البروفسير مجدي يعقوب مدير عام الأبحاث في مركز أسوان للقلب بمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، ومايكل شميرمر العضو المنتدب للشركة في مصر وجيبوتي واريتريا والسودان وليبيا.

 

وتعليقاً على تلك الاتفاقية، قال مايكل شميرمر العضو المنتدب للشركة: "إنّ هذه الشراكة الاستراتيجية الهامة مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب تمثل نموذجاً مبتكراً للأساليب التي نتعاون جميعاً من خلالها من أجل تطوير طرق تقديم خدمات الرعاية الصحية وتحسين تجربة المرضى فى مصر.

 

وأوضح أن الشركة تتيح لمقدمي خدمات الرعاية الصحية امكانية توفير خدمة أفضل للمرضى و طرق علاج مبتكرة وحديثة، بالإضافة إلى زيادة القيمة المقدمة للمرضى، وذلك يتم عن طريق تمكينهم من زيادة مستوى دقة التشخيص الطبي من خلال تقديم حلول رقمية في قطاع الرعاية الصحية".

 

ومن خلال هذه الشراكة، سيسعى كلاً من الطرفين على تطوير طرق جديدة للتشخيص والعلاج والكشف المبكرعن أمراض القلب وتطوير الأساليب الإكلينيكية التي تركز على تحقيق أفضل النتائج العلاجية بأقل التكاليف.

   

ومن جانبه، قال البروفسير مجدي يعقوب، مدير عام الأبحاث في مركز أسوان لأبحاث القلب بمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب: "إنّ التعاون مع الشركة من خلال اتفاقية أبحاث أمراض القلب سيتيح للمرضى الاستفادة من أرقى التطبيقات التكنولوجية المتاحة في مجال علاج أمراض القلب والشرايين.

 

وأوضح أن تلك الاتفاقية تعمل على دعم ومساندة الدور المحوري الذي يلعبه مركز أسوان للقلب باعتباره مركزاً طبياً للتميز وصرحاً عالمياً متخصصاً في جراحات القلب والعلاج و الأبحاث التي توفر أملاً جديداً لمرضى القلب في مصر، وتحسين فرص الحياة من خلال خدمة المرضى من الأطفال والشباب والبالغين في مصر والمنطقة".

  

تجدر الإشارة إلى أنّ أمراض القلب تأتي ضمن الأسباب الثلاث الرئيسية للوفاة على مستوى العالم. من ناحية أخرى، تم تأسيس مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب عام 2008 بهدف إقامة مركز طبي عالمي متخصص في تقديم خدمات الرعاية الصحية المجانية للفئات الأكثر احتياجاً. وفي عام 2009 أطلقت المؤسسة مركز أسوان للقلب (وهو جزء من المؤسسة)، بهدف إقامة مركز للتميز يتخصص في مكافحة أمراض القلب في مصر. أما مركز أسوان لأبحاث القلب فتم افتتاحه في 2016 ويضم ثلاث قطاعات بحثية رئيسية هي: الهندسة الحيوية الطبية وعلوم الحياة والأبحاث الإكلينيكية.

 




أضف تعليق