البعثة الطبية للحج تشن حملة تفتيشية مفاجأة على مطاعم أحد فنادق الحجاج المصريين للتأكد من سلامة الطعام

اليوم : ٢٠ - أكتوبر - ٢٠١٩

البعثة الطبية للحج تشن حملة تفتيشية مفاجأة على مطاعم أحد فنادق الحجاج المصريين للتأكد من سلامة الطعام

البعثة الطبية للحج تشن حملة تفتيشية مفاجأة على مطاعم أحد فنادق الحجاج المصريين للتأكد من سلامة الطعام
حملات تفتيشية على مطاعم الحجاج المصريين
2019-08-01 03:54:42

 

شنت البعثة الطبية للحج، اليوم، حملة تفتيشية مفاجأة على احد المطاعم المتواجدة بمقر إقامة الحجاج المصريين، بمكة المكرمة، للتأكد من صلاحية الأطعمة والمشروبات المقدم لهم.

 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، ان الحملة كانت برئاسة الدكتور عمرو قنديل، الملحق الطبى، والمشرف على البعثة الطبية للحج، والدكتور محمد ضاحي، رئيس البعثة، وفريق من الطب الوقائي بالبعثة، مؤكدا أن الدور الوقائي بالبعثة هو دور هام للغاية لوقاية الحجاج المصريين من أي أمراض معدية، بالإضافة دورهم في مراجعة حصول الحجاج على الأطعمة الطازجة، والصالحة للإستخدام، وتوعيتهم بكيفية الحفظ الآمن للطعام.

 

ومن جانبه أوضح الدكتور عمرو قنديل، أن الحملة راجعت كافة الاشتراطات الصحية الواجب توافرها فى الأغذية والمشروبات المقدمة، للتأكد من صلاحيتها، وراجعت طرق حفظ الأطعمة بالثلاجات، كما راجعت تاريخ الصلاحية للمنتجات المعبأة.

 

وأشار قنديل إلي أنه تم المرور على المطبخ الخاص بتجهيز الأطعمة، ومعاينة الأواني المستخدمة في التجهيزات، بالإضافة إلى مراجعة وسائل التهوية، والاشتراطات الصحية بالمطبخ، فضلا عن معاينة الأطعمة الجاري اعداها للحجاج المصريين. كما حرص قنديل على معرفة آراء الحجاج المصريين فى الأطعمة المقدمة لهم خلال الحملة، حيث اشادوا بمستوي وجودة الأطعمة المقدمة.

 

ومن جانبه قال الدكتور محمد ضاحي، إن الحملة عاينت أيضا صالة تقديم الطعام، كما تم معاينة كافة الأطعمة والمشروبات المقدمة للتأكد من صلاحيتها، مؤكدا على سلامة كافة الأطعمة التى تم فحصها.

 

وأضاف ضاحي، أن البعثة ماضية في تكثيف وشن مثل هذه الحملات التفتيشية المفاجأة على كافة مطاعم الفنادق التى تقدم الأطعمة للحجاج المصريين، للتأكد من صلاحيتها، مشددا على أنه سيتم إتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه المخالفين، قائلا:"لا تهاون في صحة الحجاج المصريين".

 




أضف تعليق