زيادة الوزن وعلاقته بأمراض القلب والكبد الدهني.. هل يتحسن المريض بعد جراحات السمنة؟

اليوم : ٠٥ - ديسمبر - ٢٠٢٠

زيادة الوزن وعلاقته بأمراض القلب والكبد الدهني.. هل يتحسن المريض بعد جراحات السمنة؟

زيادة الوزن وعلاقته بأمراض القلب والكبد الدهني.. هل يتحسن المريض بعد جراحات السمنة؟
صورة تعبيرية
2020-03-25 08:25:53

زيادة الوزن وعلاقته بأمراض القلب والكبد الدهني.. هل يتحسن المريض بعد جراحات السمنة؟

كتبت: سماح عاشور

أكد الدكتور أحمد عبد السلام، مدرس واستشاري جراحات السمنة والمناظير، أن السمنة تؤثر على القلب بأكثر من طريقة، فأغلب مرضى السمنة يعانون من تضخم عضلة القلب وهو ما يعتبر أمر طبيعي في هذه الحالة، ويزيد من التأثير إذا كان المريض يعاني من ضغط وسكر أيضًا.

 

وأوضح أن حالات تضخم القلب الناتجة عن السمنة قد تتحسن بعد العمليات مع ضرورة المتابعة مع الطبيب، وإجراء موجات تليفزيونية على القلب بعد 6 شهور، أما في حالة تصلب الشرايين التاجية لأصحاب الوزن الزائد يقل الضغط على القلب.

 

وأشار إلى أن السمنة قد تؤثر أيضًا على المخ، فزيادة ضغط المخ تسبب شكل من أشكال الصداع المزمن، فمرضى السمنة يشتكون دائمًا من الصداع، وقد يتطور الأمر إلى نوبات صرع وتشنجات، وفي مثل هذه الحالات يتحسن المريض بعد العملية.

 

وعن مشاكل الكبد الدهني وعلاقتها بالسمنة، قال الدكتور أحمد عبد السلام:" من الأمراض المصاحبة للسمنة، فـ100% من أصحاب الوزن الزائد لديهم دهون على الكبد، وعلى الرغم من كونها دهون حميدة إلا أنها بمرور الوقت تؤثر على وظائف الكبد وتسبب شكل من أشكال التهاب مزمن خفي، كما قد تسبب السمنة تليف الكبد، وبمجرد أن يفقد المريض تقل نسبة الدهون على الكبد".

 

وأضاف:"قد يضطر مريض الكبد الدهني أن يتبع نظام غذائي قبل العملية بأسبوع لتقليل حجم الكبد"، مشددًا على أهمية إجراء العملية وعدم التخوف منها حتى لا تؤثر السمنة على أعضاء الجسم المختلفة.

 

وتابع:"من ضمن تأثيرات السمنة أيضًا تأخر الإنجاب عند السيدات"، مشيرًا إلى وجود مرض تكيسات المبايض وهو مرض مشهور عند السيدات ذات الوزن الزائد، وفي هذه الحالة المبيض لا يعمل جيدًا لأن الخلايا الدهنية تفرز هرمون مشابه للاستروجين فلا يعمل المبيض، وبعد إجراء العمليات بـ6-9 شهور تتحسن الحالة.

 

وأكد أن السيدة لا يجب أن تفكر في الحمل قبل مررو عام أو عام ونصف على العملية، لأنها فقدت وفيتامينات ومعادن لابد من تعويضها قبل الحمل، وإذا حدث الحمل خلال عام من العملية يسحب الجنين الفيتامينات والمعادن من الأم مما يؤثر عليها، أو يولد الطفل بحجم صغير، لافتًا إلى أنه يفضل عملية تكميم المعدة في تلك الحالات، بشرط أن تكون السيدة سنها صغير ولا يوجد حاجة صحية تستدعي التحويل، لكن في حالة إصابتها بالسكر يفضل التحويل.

 

واستطرد:"يعاني مريض السمنة أيضًا من توقف التنفس أثناء النوم وهي مسألة خطيرة، لكن الوضع يتحسن كثيرًا بعد العملية"، وكذلك الأمر بالنسبة لمشاكل العظام والعمود الفقري وآلام الظهر تتحسن كثيرًا بعد عمليات السمنة لتقليل الحمل على العظم ومنع المشاكل المستقبلية لتآكل الغضاريف.

 

اقرأ أيضًا

هل تعالج جراحات السمنة ارتفاع الضغط؟

هل تعالج جراحات السمنة الأمراض المصاحبة لزيادة الوزن؟

تطور جراحات السمنة منذ الخمسينات حتى الألفينات

 




أضف تعليق